الاثنين 2 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 20 نوفمبر 2017 م
محنة المهجورة ورسالة لقادة حوران وأهلها
الكاتب : أكرم الحميدي
الخميس 3 صفر 1438 هـ الموافق 3 نوفمبر 2016 م
عدد الزيارات : 869

في محنة #الكتيبة_المهجورة* كان قد استشهد 33 عنصرًا من مجاهدي محافظة درعا ،ليلة الأحد 30 تشرين الأول، على أسوار كتيبة الدفاع الجوي (الكتيبة المهجورة) شرق مدينة داعل، بعد ساعات على إطلاق معركة حملت "صدّ البغاة" لكن ميليشيا أسد والاحتلال المساند لها التفت على المقاتلين عند الساتر الشرقي للكتيبة، وفتحت نيران الشيلكا والمدفعية، ليقتل جميع المقاتلين ومعظمهم من الجيش الحر. هذا وقد قوبلت الصور المؤلمة التي نشرتها الصفحات الموالية وأظهرت جثثًا لعناصر مقاتلة من محافظة درعا، بمشاعر غضب وحزن على ما حلّ بهذه المجموعة، وسط تحليلات واستفسارات وصلت حد التخوين للفصائل !!. التي آلمت كل مسلم غيّور، حيث ذهب ضحيتها أكثر من أربعين مجاهداً من مجاهدي #حوران سمعنا الكثير من الناس، فمن ساخط ومن عاتب ومن مخوّن ومن مذكّر ومن محرّض على القتال إلى غير ذلك...

ولكن دعونا نسمع التوجيهات الربّانية في هذه المحنة وفي أمثالها 

مع هذه الرسالة الصوتية بعنوان:

محنة المهجورة ورسالة لقادة حوران وأهلها . 

أكرم الحميدي

1 - كان قد استشهد 33 عنصرًا من مجاهدي محافظة درعا ،ليلة الأحد 30 تشرين الأول، على أسوار كتيبة الدفاع الجوي (الكتيبة المهجورة) شرق مدينة داعل، بعد ساعات على إطلاق معركة حملت "صدّ البغاة" لكن ميليشيا أسد والاحتلال المساند لها التفت على المقاتلين عند الساتر الشرقي للكتيبة، وفتحت نيران الشيلكا والمدفعية، ليقتل جميع المقاتلين ومعظمهم من الجيش الحر. هذا وقد قوبلت الصور المؤلمة التي نشرتها الصفحات الموالية وأظهرت جثثًا لعناصر مقاتلة من محافظة درعا، بمشاعر غضب وحزن على ما حلّ بهذه المجموعة، وسط تحليلات واستفسارات وصلت حد التخوين للفصائل !!.
دور الخطباء في سوريا ؟!
دور فعال ومؤثر (صوتأ 50) 67%
غير فعال (صوتأ 23) 31%
لا أدري (صوتأ 2) 3%
تاريخ البداية : 26 ديسمبر 2013 م عدد الأصوات الكلي : 75