الاثنين 30 ربيع الأول 1439 هـ الموافق 18 ديسمبر 2017 م
جريمة الخوارج صبيحة يوم تحرير الباب
الاثنين 30 جمادى الأول 1438 هـ الموافق 27 فبراير 2017 م
عدد الزيارات : 479
جريمة الخوارج صبيحة يوم تحرير الباب
مقدمة:
الحمد لله الذي حرم قتل الأنفس المعصومة، الحمد لله الذي عنده حرمة النفس المسلمة أعظم من أن تصبح الكعبة مهدومة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له بشر بهلاك الظلم أيا كانت شعارات من يرتكبونه، {فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ} [إبراهيم:13]. 
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله بشر أمته بهلاك الخوارج وانقطاع قرنهم وأنّ ذلك سنة ربانية (ينشأُ نشءٌ يقرءونَ القرآنَ لا يجاوزُ تراقيهم، كلّما خرجَ قرنٌ قُطِعَ)، قال ابنُ عمرَ رضيَ اللهُ عنهما: سمعتُ رسولَ اللهِ صلّى اللهُ عليهِ وسلّمَ يقولُ: (كلّما خرجَ قرنٌ قُطِعَ، أكثرَ مِنْ عشرينَ مرةً، حتّى يخرجَ في عِرَاضِهِمُ الدجّالُ). سنن ابن ماجه: حديث رقم: 174، 1/61، مسند أحمد بن حنبل: حديث رقم: 5562، 9/397-398 قال العلامة شعيب الأرناؤوط رحمه الله بتحقيقه على المسند: حديث صحيح وهذا إسناد ضعيف، أما حديث ابن ماجه: فسنده حسن.
أما بعد:
في صباح دموي أريد منه تعكير فرحة تحرير الباب من طغمة الغدر الخارجية داعش، انفجرت سيارة مفخخة في قرية سوسيان فقتلت ما يقارب خمسين نفسا، اليوم في سوسيان وقبلها في درعا وقبلها في حماة إنها النبتة الخارجية العفنة وما من فرقة تحدث عنها النبي صلى الله عليه وسلم كما تحدث عن الخوارج فعشرات الأحاديث التي تذكرهم وكيف يتعامل معهم وما هو علاجهم، فعن أبي ذرّ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن بعدي من أمتي أو سيكون بعدي من أمتي قوم يقرءون القرآن، لا يجاوز حلاقيمهم، يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية، ثم لا يعودون فيه، هم شر الخلق والخليقة). صحيح مسلم، حديث رقم 1067، 2/750
وهذا سبب للاغترار بهم، وهم مع ذلك لقبهم كلاب النار ، فعن أبي أمامة رضي الله عنه رؤوسا منصوبة على درج دمشق، فقال أبو أمامة: "كلاب النار شر قتلى تحت أديم السماء، خير قتلى من قتلوه"، ثم قرأ: {يوم تبيض وجوه وتسود وجوه} إلى آخر الآية، قلت لأبي أمامة: أنت سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لو لم أسمعه إلا مرة أو مرتين أو ثلاثا أو أربعا حتى عد سبعا ما حدثتكموه". سنن الترمذي: حديث رقم: 3000، 5/76، وقال: هذا حديث حسن
وفي حديث علي رضي الله عنه: إذا حدثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلأن أخر من السماء أحب إلي من أن أكذب عليه، وإذا حدثتكم فيما بيني وبينكم، فإن الحرب خدعة، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (يأتي في آخر الزمان قوم، حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم، فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن قتلهم أجر لمن قتلهم يوم القيامة). صحيح البخاري: حديث رقم: 3611، 4/200 واللفظ له؛ صحيح مسلم: حديث رقم: 1066، 2/746
وجاء في الحديث: (لئن أنا أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد). صحيح البخاري: حديث رقم: 3344، 4/137 واللفظ له؛ صحيح مسلم: حديث رقم: 1064، 2/741
وفي رواية أخرى: (لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل ثمود). صحيح البخاري: حديث رقم: 4351، 5/163؛ صحيح مسلم: حديث رقم: 1064، 2/742
وهذا هو العلاج النبوي لنتنهم، ويغري الحديث عن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه بعظم أجر من قاتل الخوارج وقتل في سبيل ذلك: (لو يعلم الجيش الذين يصيبونهم، ما قضي لهم على لسان نبيهم صلى الله عليه وسلم، لاتكلوا عن العمل). صحيح مسلم: حديث رقم: 1066، 2/748
وفي روية أخرى: (لولا أن تبطروا لحدثتكم بما وعد الله الذين يقتلونهم، على لسان محمد صلى الله عليه وسلم). صحيح مسلم: حديث رقم: 1066، 2/747
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (طوبى لمن قتلهم وقتلوه). سنن أبي داود: حديث رقم: 4765، 4/243
وفي حديث آخر  (مَنْ قَتَلَهُمْ فَلَهُ أَجْرُ شَهِيدٍ، وَمَنْ قَتَلَهُ فَلَهُ أَجْرُ شَهِيدَيْنِ). السنة لابن أبي عاصم: حديث رقم: 926، 2/451 واللفظ له؛ المعجم الأوسط: الطبراني: حديث رقم: 900، 1/276، قال الهيثمي: رواه الطبراني في الأوسط، ورجاله ثقات. (مجمع الزوائد، صفحة 6/234)
ولقد ورد عن الصحابي عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه لعنهم، فعن سعيد بن جُمهان قال: أتيت عبد الله بن أبي أوفى وهو محجوب البصر، فسلّمت عليه، قال لي: من أنت؟ فقلت: أنا سعيد بن جُمهان، قال: فما فعل والدك؟ قال: قلت: قتلته الأزارقة، قال: لعن الله الأزارقة، لعن الله الأزارقة، حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنّهم كلاب النار)، قال: قلت: الأزارقة وحدهم أم الخوارج كلها؟ قال: بل الخوارج كلها. مسند أحمد بن حنبل: حديث رقم: 19415، 32/157
وإن الجريمة التي اقترفوها لا يتحمل وزرها من ارتكبها فقط بل كل من رضي بها ولو بكلمة على وسائل التواصل الاجتماع فاحذروا من ذلك، فف الحديث عن أم سلمة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ستكون أمراء فتعرفون وتنكرون، فمن عرف برئ، ومن أنكر سلم، ولكن من رضي وتابع) صحيح مسلم: 1854
اللهم أهلك الخوارج واقطع قرنهم، عاجلا غير آجل ياربّ العالمين.
 
1 - سنن ابن ماجه: حديث رقم: 174، 1/61، مسند أحمد بن حنبل: حديث رقم: 5562، 9/397-398 قال العلامة شعيب الأرناؤوط رحمه الله بتحقيقه على المسند: حديث صحيح وهذا إسناد ضعيف، أما حديث ابن ماجه: فسنده حسن.
2 - صحيح مسلم، حديث رقم 1067، 2/750
3 - سنن الترمذي: حديث رقم: 3000، 5/76، وقال: هذا حديث حسن
4 - صحيح البخاري: حديث رقم: 3611، 4/200 واللفظ له؛ صحيح مسلم: حديث رقم: 1066، 2/746
5 - صحيح البخاري: حديث رقم: 3344، 4/137 واللفظ له؛ صحيح مسلم: حديث رقم: 1064، 2/741
6 - صحيح البخاري: حديث رقم: 4351، 5/163؛ صحيح مسلم: حديث رقم: 1064، 2/742
7 - صحيح مسلم: حديث رقم: 1066، 2/748
8 - صحيح مسلم: حديث رقم: 1066، 2/747
9 - سنن أبي داود: حديث رقم: 4765، 4/243
10 - السنة لابن أبي عاصم: حديث رقم: 926، 2/451 واللفظ له؛ المعجم الأوسط: الطبراني: حديث رقم: 900، 1/276، قال الهيثمي: رواه الطبراني في الأوسط، ورجاله ثقات. (مجمع الزوائد، صفحة 6/234)
11 - مسند أحمد بن حنبل: حديث رقم: 19415، 32/157
12 - صحيح مسلم: 1854
دور الخطباء في سوريا ؟!
دور فعال ومؤثر (صوتأ 50) 67%
غير فعال (صوتأ 23) 31%
لا أدري (صوتأ 2) 3%
تاريخ البداية : 26 ديسمبر 2013 م عدد الأصوات الكلي : 75