الثلاثاء 18 محرّم 1441 هـ الموافق 17 سبتمبر 2019 م
دراسة تحليلية للخطب الحربية: خطبة طارق بن زياد قبل فتح الأندلس أنموذجاً
الأربعاء 24 رمضان 1440 هـ الموافق 29 مايو 2019 م
عدد الزيارات : 280
دراسة تحليلية للخطب الحربية: خطبة طارق بن زياد قبل فتح الأندلس أنموذجاً

الباحث: محمد أمين النجار من ريف حمص الشمالي، استشهد عام 2015 على يد تنظيم داعش، وهذا المقال جزء من بحث له حائز على المركز الثالث في المسابقة السنوية لدراسات المنبر التي أقامتها رابطة خطباء الشام عام 2014

مقدمة:
دراسة تحليلية للخطب الحربية: خطبة طارق بن زياد قبل فتح الأندلس أنموذجاً. ذهب بعض العلماء إلى إنكار هذه الخطبة، واستدلوا على ذلك بدعوى جمال الخطبة وبلاغتها وفصاحتها، مع أن طارق كان بربرياً غير ملم بلغة العرب وأساليبهم، وكذلك فإن أغلب الجند من البربر، وهذا ليس بشيء، إذ لا يعني ذلك عجز طارق عن كتابة مثلها، ولا سيما أنه ولد لأبوين عاشا في دار الإسلام حيث نشأ طارق، فأحسن العربية مع الاحتفاظ بلهجة أجداده، وهذا يدل على سرعة انتشار العربية كسرعة انتشار الإسلام
أردت الوقوف عنده الخطبة التي ألقاها طارق بن زياد على جنوده، لما لها من كبير أثر في إلهاب نفوسهم، وشحذ عزائمهم، وتقوية إرادتهم، وبخاصة أن شهرتها قد بلغت الأفاق، وكلماتها قد حفظت في كل ذاكرة.
مناسبة الخطبة:
عبر طارق برجاله إلى الجانب الأوربي من سواحل الأبيض المتوسط، واستولى على بعض المراكز الحيوية، فلما سمع به لزريق ملك القوط توجه إليه بجيش قوامه أكثر من سبعين ألفاً من الأشداء، فلما بلغ طارقاً دنو لزريق وجنده، قام في أصحابه خطيباً:
نص الخطبة:
بدأ طارق بخطبته فحمد الله سبحانه وتعالى، وأثنى عليه بما هو أهله، ثم حث المسلمين على الجهاد ورغبهم في الشهادة، فقال: "أيها الناس، أين المفر، البحر من ورائكم والعدو أمامكم، فليس لكم والله إلا الصدق والصبر، واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مآدب اللئام، وقد استقبلتم عدو كم بجيشه وأسلحته، وأقواته موفورة، وأنتم لا وزر الوزر: المَـلجأ لكم غير سيوفكم، ولا أقوات لكم إلا ما تستخلصونه من أيدي أعدائكم، وإن امتدت بكم الأيام على افتقاركم، ولم تنجزوا لكم أمراً، ذهبت ريحكم وتعوضت القلوب برعبها منكم الجراءة عليكم، فادفعوا عن أنفسكم خذلان هذه العاقبة من أمركم بمناجزة هذا الطاغية، فقد ألقت إليكم مدينته المحصنة، وإن انتهاز الفرصة فيه لممكن لكم إن سمحتم بأنفسكم للموت، وإني لم أحذركم أمراً أنا عنه بنجوة، ولا حملتكم ولا حملتكم دوني: أي لم أدفعكم وحدكم، بل أكون في مقدمة الزحف على خطة أرخص متاع فيها النفوس أبداً فيها بنفسي، واعلموا أنكم إن صبرتم على الأشق قليلاً، استمتعتم بالأرفة الألذ طويلاً، فلا ترغبوا بأنفسكم عن نفسي، فيما حظكم فيه أوفر من حظي، وقد بلغكم أن أنشأت أنشأت: أنبت وأخرجت هذه الجزيرة من الحور الحسان، من بنات اليونان الرافلات في الدر والمرجان، والحلل المنسوجة بالعقيان، المقصورات في قصور الملوك ذوي التيجان، وقد انتخبكم الوليد بن عبد الملك من الأبطال عرباناً عرباناً: أي عربوناً، وقيل عرباً أصلاء، ورضيكم لملوك هذه الجزيرة أصهاراً وأختاناً، ثقة منه بارتياحكم للطعان، واستماحكم بمجالدة الأبطال والفرسان، ليكون حظه معكم ثواب الله على إعلاء كلمته، وإظهار دينه بهذه الجزيرة، ويكون مغنمها خالصاً لكم من دونه ومن دون المسلمين سواكم، والله تعالى ولي انجادكم ولي انجادكم: صاحب معونتكم ونصرتكم على ما يكون لكم ذكراً في الدارين.
واعلموا أني أول مجيب إلى ما دعوتكم إليه، وأني عند ملتقى الجمعين حامل بنفسي على طاغية قومه لذريق، فقاتله إن شاء الله تعالى، فاحملوا معي، فإن هلكت بعده فقد كفيتكم أمره، ولن يعوزكم بطل عاقل تسندون أمركم إليه، وإن هلكت قبل وصولي إليه فاخلفوني في عزيمتي هذه، واحملوا بأنفسكم عليه، واكتفوا المهم من فتح هذه الجزيرة بقتله، فإنهم بعده يخذلون". وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ص: (5/ 321) لأبي العباس شمس الدين أحمد بن محمد ابن خلكان (ت: 681هـ)/ نشر: دار صادر/ لبنان - بيروت/ الطبعة: الأولى/ سنة: ما بين سنة (1900) حتى (1994)، وتذكر بعض المصادر أن طارق أحرق السفن التي نقلته وجنده إلى الساحل الشمالي للمتوسط، مع أن هناك اعتراضات وجيهة تجاه هذا التصرّف؛ فالسفن ليست ملكاً له، وإنما قدمت عوناً له للوصول إلى الشاطئ الآخر، ثم إنه كان بالإمكان أن يأمرها بالعودة إلى موضع إقلاعها، ولم ترو الحادثة عن أحد من جنوده، ولم يعرض طارق للتساؤل تجاه الوليد بن عبد الملك الذي لا يرضيه هذا التصرف، وكيف يرضى طارق لجنوده مثل هذ الانتحار؟ ثم إن طارقاً استنجد بموسى فوصلته سفن النجدة فمن أين جاء موسى بالسفن؟ ولكن أليس من المحتمل أن يكون طارق خشي غدر يوليان به أو مصادرة أعدائه تلك السفن واستخدامها في نقل جنود لمحاصرته! إلا أننا لا ننكر حدوث مثل هذا التصرّف، إذ هو تصرف غير مستغرب ولا مستبعد من القادة العسكريين، بل قد حدث مراراً في التاريخ القديم، فلما ذهب سيف بن ذي يزن لتحرير اليمن من الأحباش أحرق سفنه وقال: "ليس أمامكم إلا إحدى اثنتين: إما القتال بشجاعة حتى الظفر وإلا الاستكانة والتخاذل، وحينذاك يلحقكم العار والخزي العظيم"، وقام (فرناندو كوراتيز) فاتح المكسيك سنة 926 هـ/ 1519 م بهذا الفعل أيضاً، فأحرق سفنه الني حملت الجيش الإسباني ليقطع عن جنوده طل تفكير في العودة، انظر: تاريخ الرسل والملوك ص: (2/119) لمحمد بن جرير بن يزيد بن كثير أبو جعفر الطبري (ت: 310هـ) نشر: دار التراث/ لبنان - بيروت/ الطبعة: الثانية/ سنة: (1387) هـ، ومجلة الذخائر، عدد (15/16)، سنة: (2003) م، صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي ص: (1/311) الدكتور علي محمد الصلابي/ دار الفجر للتراث/ مصر - القاهرة/ الطبعة الأولى/ سنة: (2005)م
دراسة النص: 
تعتبر خطبة طارق بن زياد من أروع الخطب الحربية التي عرفها التاريخ، والتي كانت ذات أثر واضح في تغيير الواقع الإسباني لمدة قرون ثمانية بعدها، وهي من النوع الحماسي التي تتضمن لأشد أنواع الحض على الجهاد.
وقد تضمنت الخطبة أسلوباً حماسياً معروضاً بأسلوب بعيد عن الغرابة والتركيب المعقد، مقيد بعاطفة هيجت السامعين الذي أقبلوا على لقاء العدو بشجاعة نادرة.
من خلال ما ذكرنا من أساليب في الخطبة الجهادية نجد أن طارق رحمه الله قد استعمل أغلب الأساليب التي كانت معروفة، فجاءت خطبته مؤلفة من عدة مقاطع تحمل مجموعة من الأفكار التي منها ما يأتي:
الترهيب: حيث طغى كثيراً على الخطبة من خلال التخويف من الهزيمة وتحقق الهلكة بالفشل، ولا يخفى تأثير هذا في الاستبسال حتى الموت أو النصر، وهذا ظاهر في قوله: "ذهبت ريحكم وتعوضت القلوب برعبها منكم الجراءة عليكم، فادفعوا عن أنفسكم خذلان هذه العاقبة من أمركم بمناجزة هذا الطاغية".
ففي هذا عرض لقوة العدو وتبيين للمسلمين ليأخذوا حذرهم على مواجهة جيش مدرب، وهذا ما يفرض عليهم الصبر عند اللقاء وتقصير أمد المعركة.
ويظهر الإبداع في قوله: "أيها الناس، أين المفر والبحر من ورائكم والعدو أمامكم، فليس لكم والله إلا الصدق والصبر"، حيث بصرهم بحقيقة الواقع وأن لا مفر منه إلا بتغييره، وهذا أسلوب تحريضي قديم يلجأ إليه القادة حضاً للناس على الجهاد وتيئيساً لهم من العدة والهروب، إذ يروى عن (أرياط الحبشي) عندما غزا اليمن وعبر بقواته البحر تصدّت لهم جيوش الحميريين فخطب في جنده قائلاً: "يا معشر الحبشةّ! قد علمتم أنكم لن ترجعوا إلى بلادكم أبداً، هذا البحر بين أيديكم إن دخلتموه غرقتم، وإن سلكتم البر هلكتم واتخذكم العرب عبيداً، وليس لكم إلا الصبر حتى تموتوا أو تقتلوا عدوكم". المسالك والممالك ص: (1/346) لأبي عبيد عبد الله بن عبد العزيز بن محمد البكري الأندلسي (المتوفى: 487هـ) نشر: دار الغرب الإسلامي/ سنة: (1992) م، ونهاية الأرب في فنون الأدب ص: (15/305) لأحمد بن عبد الوهاب بن محمد بن عبد الدائم القرشي التيمي البكري، شهاب الدين النويري (ت: 733هـ) نشر: دار الكتب والوثائق القومية/ مصر - القاهرة/ الطبعة: الأولى/ سنة: (1423) هـ
شحذ العزيمة: في نفوس الجند، والحض على الصبر، وهذا واضح في المقطع الثاني من خطبته: إذ قال: وأعلم أنكم صبرتم.. في الدارين.
كما أنه أصر على تأكيد فكرة التساوي بين الجند، ولا فضل لأحدهم على الآخر إلا بما يقدمه من عمل وثبات وصمود، مدللاً على ذلك بوجوده وهو القائد في الصف الأول.
وصف بعض المغانم: وما في هذا من الترغيب والتحفيز كما يظهر من المقطع الثالث في قوله: وقد علمتم ما أنشأت هذه الجزيرة من الحور الحسان، أختاناً، وهذا إغراء بالخيرات التي سيملكها المسلمون بفتح الجزيرة.
النهج الحربي: الذي سيسير عليه طارق والخطة العسكرية التي سيخوض بها معركته، فرسم بخطبته خطته التي تبدأ بالإجهاز على موكب لزريق وقتله.
ولقد لجأ في خطبته إلى العقل أوّلاً، عندما وضع جنوده في الإطار الحقيقي للواقع الذي يعيشونه والذي يحاول طارق تغييره، وحين يسيطر العقل على العاطفة في الخطبة تغيبُ الصور عن الساحة، ويتوقف الخيال عن التّدخل.. فحديث العقل هامسٌ هادئ، أمَّا حديث العاطفة فحديث قارعٌ ضاجٌّ يستثيرُ النّوازع البدائية في النفوس كما تستثيرها الطبول بأصواتِها القوية المدوية. مجلة العربي، العدد: (293) مقال: خطبة طارق بن زياد هل قالها حقاً؟ الدكتور أحمد بسام الساعي/ سنة: أبريل: (1983) م
وكان هذا فائضاً بتأكيد مبادئ النصر ومفاتيح الفرج، أي الصبر والثبات، ومن يصبر اليوم على مر اللقاء، يفز بألذ العواقب وأشهى النتائج.
كما أن خطبة طارق جاءت زاخرة بالجوانب البلاغية، ففي قوله: "أين المفرّ؟" استفهام إنكاري بمعنى النَّفْي، وهذا أسلوب ذو أثر في إثارة الحماس في نفس الجنود، أي لا مفرَّ أمامكم من لقاء العدوّ، وفي قوله في قوله "البحر من ورائكم، والعدو أمامكم" طِباقٌ، فقـد قابل بين لفظي (ورائكم) و (أمامكم)، وفي قوله "أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام" كِناية، وهي كناية عن الذِّلَّة والضعف.
نتيجة الخطبة: 
لما سمع الجيش خطبة طارق أثرت فيه تأثيرها البليغ المشهود في اندفاعه إلى حومة الوغى، وتهافته على الموت بإيمان وحماس. النبوغ المغربي في الأدب العربي ص: (1/ 42) لعبد الله كنون/ الطبعة الثانية/ سنة: 1960
قال ابن خلكان: "فلما فرغ طارق من تحريض أصحابه على الصبر في قتال لذريق وأصحابه وما وعدهم من النيل الجزيل، انبسطت نفوسهم وتحققت آمالهم وهبت ريح النصر عليهم وقالوا: قد قطعنا الآمال مما يخالف ما عزمت عليه، فاحضر إليه فأنا معك وبين يديك. فركب طارق وركبوا وقصدوا مناخ لذريق، وانقشع غبار المعركة عن فتح مؤزر تلاه فتح الأندلس".
 
1 - محمد أمين النجار من ريف حمص الشمالي، استشهد عام 2015 على يد تنظيم داعش، وهذا المقال جزء من بحث له حائز على المركز الثالث في المسابقة السنوية لدراسات المنبر التي أقامتها رابطة خطباء الشام عام 2014
2 - ذهب بعض العلماء إلى إنكار هذه الخطبة، واستدلوا على ذلك بدعوى جمال الخطبة وبلاغتها وفصاحتها، مع أن طارق كان بربرياً غير ملم بلغة العرب وأساليبهم، وكذلك فإن أغلب الجند من البربر، وهذا ليس بشيء، إذ لا يعني ذلك عجز طارق عن كتابة مثلها، ولا سيما أنه ولد لأبوين عاشا في دار الإسلام حيث نشأ طارق، فأحسن العربية مع الاحتفاظ بلهجة أجداده، وهذا يدل على سرعة انتشار العربية كسرعة انتشار الإسلام
3 - الوزر: المَـلجأ
4 - ولا حملتكم دوني: أي لم أدفعكم وحدكم
5 - أنشأت: أنبت وأخرجت
6 - عرباناً: أي عربوناً، وقيل عرباً أصلاء
7 - ولي انجادكم: صاحب معونتكم ونصرتكم
8 - وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ص: (5/ 321) لأبي العباس شمس الدين أحمد بن محمد ابن خلكان (ت: 681هـ)/ نشر: دار صادر/ لبنان - بيروت/ الطبعة: الأولى/ سنة: ما بين سنة (1900) حتى (1994)، وتذكر بعض المصادر أن طارق أحرق السفن التي نقلته وجنده إلى الساحل الشمالي للمتوسط، مع أن هناك اعتراضات وجيهة تجاه هذا التصرّف؛ فالسفن ليست ملكاً له، وإنما قدمت عوناً له للوصول إلى الشاطئ الآخر، ثم إنه كان بالإمكان أن يأمرها بالعودة إلى موضع إقلاعها، ولم ترو الحادثة عن أحد من جنوده، ولم يعرض طارق للتساؤل تجاه الوليد بن عبد الملك الذي لا يرضيه هذا التصرف، وكيف يرضى طارق لجنوده مثل هذ الانتحار؟ ثم إن طارقاً استنجد بموسى فوصلته سفن النجدة فمن أين جاء موسى بالسفن؟ ولكن أليس من المحتمل أن يكون طارق خشي غدر يوليان به أو مصادرة أعدائه تلك السفن واستخدامها في نقل جنود لمحاصرته! إلا أننا لا ننكر حدوث مثل هذا التصرّف، إذ هو تصرف غير مستغرب ولا مستبعد من القادة العسكريين، بل قد حدث مراراً في التاريخ القديم، فلما ذهب سيف بن ذي يزن لتحرير اليمن من الأحباش أحرق سفنه وقال: "ليس أمامكم إلا إحدى اثنتين: إما القتال بشجاعة حتى الظفر وإلا الاستكانة والتخاذل، وحينذاك يلحقكم العار والخزي العظيم"، وقام (فرناندو كوراتيز) فاتح المكسيك سنة 926 هـ/ 1519 م بهذا الفعل أيضاً، فأحرق سفنه الني حملت الجيش الإسباني ليقطع عن جنوده طل تفكير في العودة، انظر: تاريخ الرسل والملوك ص: (2/119) لمحمد بن جرير بن يزيد بن كثير أبو جعفر الطبري (ت: 310هـ) نشر: دار التراث/ لبنان - بيروت/ الطبعة: الثانية/ سنة: (1387) هـ، ومجلة الذخائر، عدد (15/16)، سنة: (2003) م، صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي ص: (1/311) الدكتور علي محمد الصلابي/ دار الفجر للتراث/ مصر - القاهرة/ الطبعة الأولى/ سنة: (2005)م
9 - المسالك والممالك ص: (1/346) لأبي عبيد عبد الله بن عبد العزيز بن محمد البكري الأندلسي (المتوفى: 487هـ) نشر: دار الغرب الإسلامي/ سنة: (1992) م، ونهاية الأرب في فنون الأدب ص: (15/305) لأحمد بن عبد الوهاب بن محمد بن عبد الدائم القرشي التيمي البكري، شهاب الدين النويري (ت: 733هـ) نشر: دار الكتب والوثائق القومية/ مصر - القاهرة/ الطبعة: الأولى/ سنة: (1423) هـ
10 - مجلة العربي، العدد: (293) مقال: خطبة طارق بن زياد هل قالها حقاً؟ الدكتور أحمد بسام الساعي/ سنة: أبريل: (1983) م
11 - النبوغ المغربي في الأدب العربي ص: (1/ 42) لعبد الله كنون/ الطبعة الثانية/ سنة: 1960
دور الخطباء في سوريا ؟!
دور فعال ومؤثر (صوتأ 58) 68%
غير فعال (صوتأ 25) 29%
لا أدري (صوتأ 2) 2%
تاريخ البداية : 26 ديسمبر 2013 م عدد الأصوات الكلي : 85