الخميس 18 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 3 ديسمبر 2020 م
نُصرة المظلومين توفيقٌ من ربّ العالمين
الأربعاء 16 رجب 1441 هـ الموافق 11 مارس 2020 م
عدد الزيارات : 767
نُصرة المظلومين توفيقٌ من ربّ العالمين
عناصر المادة
1- وما توفيقي إلّا بالله
2- من أجلّ حقوق الأخوّة الإيمانية نصرة المظلومين
3- انصر تُنصر، إذ الجزاء من جنس العمل
مقدمة:
إن الله تبارك وتعالى على كلّ شيء قديرٌ، قادرٌ أن ينصر المظلوم بلحظةٍ، وأن يُهلك الطّاغية الظّالم بأسرع من طرفة عينٍ، غير أنّ من حكمته البالغة أن يبتلي عباده المؤمنين بصدق عبوديّتهم له سبحانه، إذ من صدق عبوديّتهم له أن ينفعوا عباده المؤمنين، وليس النّفع مقتصراً على جلب منفعةٍ، بل درء المفسدة مقدّمٌ على جلب المصلحة، وفي طغيان الطّغاة أكبر المفاسد وأخطر الجرائم، لذا من وُفّق للوقوف بجانب المظلومين -ولو بهمسةٍ- فهو في صفوف جنود دين الله تعالى المنصورين، إذ من عادى وليّاً لله تعالى فقد آذنه الله بالحرب، فما القول لمن وُفِّق أن يكون بصفّ أولياء الله تعالى؟
1- وما توفيقي إلّا بالله
قال ابن القيّم في المدارج: "وَقَدْ أَجْمَعَ الْعَارِفُونَ بِاللَّهِ أَنَّ التَّوْفِيقَ هُوَ أَنْ لَا يَكِلَكَ اللَّهُ إِلَى نَفْسِكَ، وَأَنَّ الْخِذْلَانَ هُوَ أَنْ يُخَلِّيَ بَيْنَكَ وَبَيْنَ نَفْسِكَ". مدارج السّالكين لابن القيّم، ج1، ص415
والخذلان في موضوع نصرة المستضعفين والمظلومين في ساعة الحاجة هو شأن المنافقين، قال تعالى: {لَئِنْ أُخْرِجُوا لَا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لَا يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ} [الحشر:12].
وقال تعالى على لسان شعيبٍ عليه السلام: {قالَ يا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً وَما أُرِيدُ أَنْ أُخالِفَكُمْ إِلى مَا أَنْهاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الْإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَما تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} [هود: 88].
إنّ الهمسات الرّبّانيّة الّتي همسها سيّدنا شعيبٌ لتشفّ عمّا تحتها من صدق الالتجاء لله تعالى بأن يوفّقه، إذ التّوفيق والهداية للخير بيد الله تعالى، ومن رحمة الباري أن فتح الباب لعبده أن يطلب منه التّوفيق، وهذا ما نستخلصه من دعاء النّبيّ صلى الله عليه وسلم عند الكرب والشّدائد: عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (دَعَوَاتُ الْمَكْرُوبِ: اللَّهُمَّ رحْمَتَكَ أَرْجُو فَلا تِكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ وَأَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ لَا إِلهَ إِلا أَنْتَ). سنن أبي داود: 5092، السّنن الكبرى للنّسائيّ: 1041
وإنّ من شكر الله تعالى على النّعم أن يوظّفها العبد في مرضاة الله تعالى، ومنها القوّة والقدرة على الوقوف بجانب المظلوم، وواللهِ لهي من أعظم الشّكر على نعمة التّوفيق، قال تعالى: {قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قالَ هذا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّما يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ} [النّمل:40].
وإنّنا في هذه الظّروف لنستشعر حجم الدّنيا وصغرها وضعفها، فما أجمل توفيق الله للعبد لفعل الخير ثمّ يمنحه الله جائزة الوفاة عليه، فشتّان بين من يموت مع الظّالم المستكبر وبين من يموت مع المظلوم المستضعف، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ قَالَ: سَمِعْتُ البَرَاءَ رضي الله عنه يَقُولُ: أَتَى النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ مُقَنَّعٌ بِالحَدِيدِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أُقَاتِلُ أَوْ أُسْلِمُ؟ قَالَ: (أَسْلِمْ، ثُمَّ قَاتِلْ)، فَأَسْلَمَ، ثُمَّ قَاتَلَ، فَقُتِلَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (عَمِلَ قَلِيلًا وَأُجِرَ كَثِيرًا). صحيح البخاريّ: 2808
وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا اسْتَعْمَلَهُ)، فَقِيلَ: كَيْفَ يَسْتَعْمِلُهُ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: (يُوَفِّقُهُ لِعَمَلٍ صَالِحٍ قَبْلَ الْمَوْتِ). سنن الترمذي: 2142
وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: كَانَ غُلاَمٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَمَرِضَ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَقَالَ لَهُ: (أَسْلِمْ)، فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ فَقَالَ لَهُ: أَطِعْ أَبَا القَاسِمِ صلى الله عليه وسلم، فَأَسْلَمَ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَقُولُ: (الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ). صحيح البخاري: 1356
ومن علامات التّوفيق: ألّا يرى العبد لنفسه أثراً، وإنّما يوقن بقرارة نفسه أنّ الفضل لله وحده، والتّوفيق من الله تعالى وحده.
2- من أجلّ حقوق الأخوّة الإيمانية نصرة المظلومين
من أعظم نعم الله تعالى على عباده المؤمنين -مهما باعدت بينهم المسافات، وحالت بينهم الحدود والطّرقات- أخوّتهم الإيمانيّة الّتي جعلها الله تعالى رباطاً وثيقاً وسرّاً عميقاً، وما أجملها وهي تتجلّى بأكمل حقوقها، حينما يُستضعف عبدٌ من عباد الله تعالى؛ فينبري لهم إخوانهم -ولو لم تربط بينهم عرقيّةٌ أو مناطقيّةٌ أو غير ذلك -بالوقوف إلى جانبهم والتّخفيف من معاناتهم وتضميد الجراح الّتي أثخنتهم ومدّ اليد الحانية الّتي تُربِّت على أكتافهم، عَنِ البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رضي الله عنه قَالَ: "أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِسَبْعٍ وَنَهَانَا عَنْ سَبْعٍ: أَمَرَنَا بِعِيَادَةِ المَرِيضِ، وَاتِّبَاعِ الجِنَازَةِ، وَتَشْمِيتِ العَاطِسِ، وَإِجَابَةِ الدَّاعِي، وَإِفْشَاءِ السَّلاَمِ، وَنَصْرِ المَظْلُومِ، وَإِبْرَارِ المُقْسِمِ، وَنَهَانَا عَنْ خَوَاتِيمِ الذَّهَبِ، وَعَنِ الشُّرْبِ فِي الفِضَّةِ، أَوْ قَالَ: آنِيَةِ الفِضَّةِ، وَعَنِ المَيَاثِرِ وَالقَسِّيِّ، وَعَنْ لُبْسِ الحَرِيرِ وَالدِّيبَاجِ وَالإِسْتَبْرَقِ". صحيح البخاريّ: 5635
أعظم فتحٍ في الدّنيا (فتح مكّة) سببه نصرة الحبيب صلى الله عليه وسلم لمن استنصر به كما جاء في البداية والنّهاية: وَكَانَ سَبَبُ الْفَتْحِ بَعْدَ هُدْنَةِ الْحُدَيْبِيَةِ مَا ذَكَرَهُ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ حَدَّثَنِي الزُّهْرِيُّ عَنْ عُرْوَةَ بن الزبير عن المسور بن مخرمة وَمَرْوَانَ بْنِ الْحَكَمِ أَنَّهُمَا حَدَّثَاهُ جَمِيعًا قَالَا: كَانَ فِي صُلْحِ الْحُدَيْبِيَةِ أَنَّهُ مَنْ شَاءَ أَنْ يَدْخُلَ فِي عَقْدِ مُحَمَّدٍ وَعَهْدِهِ دَخَلَ، وَمَنْ شَاءَ أَنْ يَدْخُلَ فِي عَقْدِ قُرَيْشٍ وعهدهم [فَتَوَاثَبَتْ خُزَاعَةُ وَقَالُوا نَحْنُ نَدْخُلُ فِي عَقْدِ مُحَمَّدٍ وَعَهْدِهِ، وَتَوَاثَبَتْ بَنُو بَكْرٍ وَقَالُوا نَحْنُ نَدْخُلُ فِي عَقْدِ قُرَيْشٍ وَعَهْدِهِمْ].
فَمَكَثُوا فِي تِلْكَ الْهُدْنَةِ نَحْوَ السَّبْعَةَ أَوِ الثَّمَانِيَةَ عَشَرَ شَهْرًا ثُمَّ إِنَّ بَنِي بَكْرٍ وَثَبُوا عَلَى خُزَاعَةَ لَيْلًا بِمَاءٍ يُقَالُ لَهُ الْوَتِيرُ وَهُوَ قَرِيبٌ مِنْ مَكَّةَ، وَقَالَتْ قُرَيْشٌ مَا يَعْلَمُ بنا محمد وهذا الليل وما يرانا من أَحَدٌ، فَأَعَانُوهُمْ عَلَيْهِمْ بِالْكُرَاعِ وَالسِّلَاحِ وَقَاتَلُوهُمْ مَعَهُمْ لِلضَّغْنِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وأنّ عمرو بن سالمٍ ركب عندما كَانَ مِنْ أَمْرِ خُزَاعَةَ وَبَنِي بَكْرٍ بِالْوَتِيرِ حَتَّى قَدِمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يخبر الْخَبَرَ وَقَدْ قَالَ أَبْيَاتَ شِعْرٍ، فَلَمَّا قَدِمَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أنشدها إياه:
يا ربّ إِنِّي نَاشِدٌ مُحَمَّدًا    حِلْفَ أَبِيهِ وَأَبِينَا الْأَتْلَدَا
قد كنتموا وُلْدًا وَكُنَّا وَالِدَا    ثُمَّتَ أَسْلَمْنَا فَلَمْ نَنْزِعْ يدا
فانصر رسول الله نصرا أبدا    وَادْعُ عِبَادَ اللَّهِ يَأْتُوا مَدَدَا
فِيهِمْ رَسُولُ اللَّهِ قَدْ تَجَرَّدَا    إِنْ سِيمَ خَسْفًا وَجْهُهُ تَرَبَّدَا
فِي فَيْلَقٍ كَالْبَحْرِ يَجْرِي مُزْبِدَا    إِنَّ قُرَيْشًا أَخْلَفُوكَ الْمَوْعِدَا
وَنَقَضُوا مِيثَاقَكَ الْمُؤَكَّدَا    وَجَعَلُوا لِي فِي كَدَاءٍ رُصَّدَا
وَزَعَمُوا أَنْ لَسْتُ أَدْعُو أَحَدَا    فَهُمْ أَذَلُّ وَأَقَلُّ عَدَدًا
هُمْ بَيَّتُونَا بِالْوَتِيرِ هُجَّدًا    وَقَتَّلُونَا رُكَّعًا وَسُجَّدَا
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (نصرت يا عمرو بن سالم) فما برح حَتَّى مَرَّتْ بِنَا عَنَانَةٌ فِي السَّمَاءِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ هَذِهِ السَّحَابَةَ لَتَسْتَهِلُّ بِنَصْرِ بَنِي كَعْبٍ)، وَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم النّاس بِالْجِهَازِ وَكَتَمَهُمْ مَخْرَجَهُ وَسَأَلَ اللَّهَ أَنْ يُعَمِّيَ عَلَى قُرَيْشٍ خَبَرَهُ حَتَّى يَبْغَتَهُمْ فِي بِلَادِهِمْ. البداية والنّهاية لابن كثيرٍ، ج4، ص279
لقد كان أبناء الجاهليّة يتناصرون فيما بينهم على الخير والشّرّ؛ حتّى جاء الإسلام مهذِّباً لهذا الخلُق، روى البخاريّ في صحيحه عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا)، فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَنْصُرُهُ إِذَا كَانَ مَظْلُومًا، أَفَرَأَيْتَ إِذَا كَانَ ظَالِمًا كَيْفَ أَنْصُرُهُ؟ قَالَ: (تَحْجُزُهُ، أَوْ تَمْنَعُهُ، مِنَ الظُّلْمِ فَإِنَّ ذَلِكَ نَصْرُهُ). صحيح البخاريّ: 6952
قال ابن بطّال: "والنّصرة عند العرب: الإعانة والتّأييد، وقد فسّره رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّ نصر الظّالم منعه من الظّلم؛ لأنّه إذا تركته على ظلمه ولم تكفّه عنه أدّاه ذلك إلى أن يقتصّ منه؛ فمنعك له ممّا يوجب عليه القصاص نصره، وهذا يدلّ من باب الحكم للشّيء وتسميته بما يؤول إليه، وهو من عجيب الفصاحة، ووجيز البلاغة". شرح صحيح البخاريّ لابن بطّال، ج6، ص57
والغريب أنّ أفضل الخلق صلى الله عليه وسلم ترك لأصحابه مجالاً لنصرته؛ حتّى يثيبهم على ذلك ويرفع شأنهم به، قال تعالى: {وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ} [الانفال: 62].
وقد جعلها ربّي سبباً لفلاحهم، قال تعالى: {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْراةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّباتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلالَ الَّتِي كانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الأعراف:157].
3- انصر تُنصر، إذ الجزاء من جنس العمل
قال تعالى: {وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [ال عمران: 140].
هذه الدّنيا خيالٌ في خيالٍ، لا يبقى فيها أحدٌ على حالٍ، ربّ فقيرٍ بالأمس يغنيه الله تعالى اليوم، وربّ ضعيفٍ صار قويّاً، فالعاقل هو الّذي يقدّم رصيداً عند الباري تبارك وتعالى من نصرةٍ ووقوفٍ بجانب المظلومين؛ حتّى إذا تبدّلت أحواله واحتاج إلى من يقف بجانبه يهيّئ الله تعالى له من ينصره، وإذا كان هذا الخلُق سبباً في كثرة الرّوم -مع أنّهم على غير الإسلام- لتعهّدهم نصرة بعضهم والوقوف بوجه الظالم، فما القول لو تمتّع به المسلمون؟
أورد المستورد حديثاً سمعه من الحبيب صلى الله عليه وسلم، حيث قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (تَقُومُ السَّاعَةُ وَالرُّومُ أَكْثَرُ النَّاسِ)، قَالَ: فَبَلَغَ ذَلِكَ عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ فَقَالَ: مَا هَذِهِ الْأَحَادِيثُ الَّتِي تُذْكَرُ عَنْكَ أَنَّكَ تَقُولُهَا عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ فَقَالَ لَهُ الْمُسْتَوْرِدُ: قُلْتُ الَّذِي سَمِعْتُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: فَقَالَ عَمْرٌو: لَئِنْ قُلْتَ ذَلِكَ، إِنَّهُمْ لَأَحْلَمُ النَّاسِ عِنْدَ فِتْنَةٍ، وَأَجْبَرُ النَّاسِ عِنْدَ مُصِيبَةٍ، وَخَيْرُ النَّاسِ لِمَسَاكِينِهِمْ وَضُعَفَائِهِم. صحيح مسلم: 2898
وقد استبشرت السّيّدة خديجة للحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عند رؤيته جبريل أوّل مرّةٍ بأنّ الله لن يخزيه بما أُكرم من خِلالٍ؛ من أهمّها نصرة المستضعفين والمظلومين.
عَنِ ابْنِ شِهَابٍ قَالَ: حَدَّثَنِي عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَخْبَرَتْهُ أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّادِقَةَ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ، فَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ يَتَحَنَّثُ فِيهِ -وَهُوَ التَّعَبُّدُ- اللَّيَالِيَ أُوْلَاتِ الْعَدَدِ، قَبْلَ أَنْ يَرْجِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا، حَتَّى فَجِئَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ الْمَلَكُ، فَقَالَ: اقْرَأْ، قَالَ: (مَا أَنَا بِقَارِئٍ)، قَالَ: فَأَخَذَنِي، فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ، قَالَ: قُلْتُ: (مَا أَنَا بِقَارِئٍ)، قَالَ: فَأَخَذَنِي، فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: أَقْرَأْ، فَقُلْتُ: (مَا أَنَا بِقَارِئٍ)، فَأَخَذَنِي، فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ} [العلق: 2].
فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم تَرْجُفُ بَوَادِرُهُ، حَتَّى دَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ، فَقَالَ: (زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي)، فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ، ثُمَّ قَالَ لِخَدِيجَةَ: (أَيْ خَدِيجَةُ، مَا لِي) وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ، قَالَ: (لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي)، قَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ: كَلَّا أَبْشِرْ، فَوَاللهِ، لَا يُخْزِيكَ اللهُ أَبَدًا، وَاللهِ، إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَصْدُقُ الْحَدِيثَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتُكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ، فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى، وَهُوَ ابْنُ عَمِّ خَدِيجَةَ أَخِي أَبِيهَا، وَكَانَ امْرَأً تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعَرَبِيَّ، وَيَكْتُبُ مِنَ الْإِنْجِيلِ بِالْعَرَبِيَّةِ مَا شَاءَ اللهُ أَنْ يَكْتُبَ، وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ، فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ: أَيْ عَمِّ، اسْمَعْ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ، قَالَ وَرَقَةُ بْنُ نَوْفَلٍ: يَا ابْنَ أَخِي، مَاذَا تَرَى؟ فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَبَرَ مَا رَآهُ، فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَى مُوسَى صلى الله عليه وسلم، يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا، يَا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا حِينَ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (أَوَ مُخْرِجِيَّ هُمْ؟) قَالَ وَرَقَةُ: نَعَمْ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمَا جِئْتَ بِهِ إِلَّا عُودِيَ، وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا. صحيح البخاريّ: 3
إذاً فالجزاء من جنس العمل، من نَصر نُصر، ومن خَذل خُذل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا عِنْدَ مَوْطِنٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ عز وجل فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ، وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْطِنٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ). صحيح مسلم: 160
كم في المسلمين اليوم من ذوي الحاجة؛ الّذين برّحت بهم وعثاء الحياة، وكآبة الشّدائد، الّذين يرى العالم كلّ العالم ألمهم وحزنهم وحاجتهم، وما طرق بابهم أحدٌ، ولا سأل عن حالهم مشفقٌ، وما سعى في حاجتهم ساعٍ، ولأنت يا من وفّقك الله تعالى لحمل هذا الخلُق، أحوج النّاس إلى القيام به والعمل عليه، وما أبهاك وأنت تترجمه واقعاً حينما قلّ النّصير، وتخلّف ذو القرابة، وابتعد صاحب الصّلة الأرضيّة، فتقدّم أنت بحميّتك الإيمانيّة، وغيرتك للحقّ، وحصّل مزيداً من الرّفعة الإيمانيّة، ومن عز الدّنيا والآخرة.
 
1 - مدارج السّالكين لابن القيّم، ج1، ص415
2 - سنن أبي داود: 5092، السّنن الكبرى للنّسائيّ: 1041
3 - صحيح البخاريّ: 2808
4 - سنن الترمذي: 2142
5 - صحيح البخاري: 1356
6 - صحيح البخاريّ: 5635
7 - البداية والنّهاية لابن كثيرٍ، ج4، ص279
8 - صحيح البخاريّ: 6952
9 - شرح صحيح البخاريّ لابن بطّال، ج6، ص57
10 - صحيح مسلم:2898
11 - صحيح البخاريّ: 3
12 - صحيح مسلم: 160
دور الخطباء في سوريا ؟!
دور فعال ومؤثر (صوتأ 61) 69%
غير فعال (صوتأ 25) 28%
لا أدري (صوتأ 2) 2%
تاريخ البداية : 26 ديسمبر 2013 م عدد الأصوات الكلي : 88