الأحد 11 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 17 أكتوبر 2021 م
الأشهر الحُرم بين الغُنم والغُرم
الأربعاء 10 محرّم 1443 هـ الموافق 18 أغسطس 2021 م
عدد الزيارات : 382
الأشهر الحُرم بين الغُنم والغُرم
عناصر المادة
1- المُحرّم، شهر الله المُعَظّم
2- {فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}
مقدمة:
مَن تأمّل في كرّ اللّيالي والأيّام، وسرعة انقضاء الشّهور والأعوام، علم أنّنا نعيش أيّام أوّل شهرٍ في العام الهجريّ، شهر الله المحرّم، أحد الأشهر الأربعة الّتي اصطفاها ربّنا سبحانه على أشهر السّنة كلّها؛ إذ قال عز وجل: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التّوبة: 36].
وما سُمّيت بالأشهر الحُرُم إلّا لعظم حرمتها وحرمة الذّنب فيها، فلْنعظّمْها ولنعظّمْ حرمات الله فيها وفي سائر العام، وإنّ مِن تعظيمها ترك ظلم النّفس فيهنّ، بترك المحرّمات، وتجنّب المنهيّات، والاستزادة مِن فعل الخيرات، فعبادة الله في كلّ زمانٍ ومكانٍ، ويزداد فضلها في ما خصّه الله ورسوله مِن الشّهور، فينبغي للعبد مراعاة حرمة هذه الأشهر الحُرُم -ومنها شهر الله المحرّم- لِما خصّها الله به مِن المنزلة، كما ينبغي الحذر مِن الوقوع في المعاصي والآثام، تقديرًا لِما لها مِن حُرمةٍ، لأنّ المعاصي تعظم بسبب شرف الزّمان الّذي حرّمه الله جل جلاله، فإذا كانت المعصية قبيحةً في كلّ وقتٍ فإنّها في هذه الأشهر الحُرُم أشدّ قبحًا ودمامةً، ومِن هنا تتجلّى رحمة الله عز وجل بعباده المؤمنين، وحُسن تربيته لهم في مضاعفة الأجر والثّواب في الأشهر الحُرُم، فلو أنّه ضاعف الوِزر كامل السّنة لربّما هلك الصّالحون بمضاعفة ما قد يأتون مِن معصيتهم وظلمهم لأنفسهم، إذ أنّهم ليسوا بمعصومين، فكان مِن حكمة الله سبحانه ورحمته أن جعل الحرمة والمضاعفة خاصةً بأربعة أشهرٍ فقط، ليشدّ المسلم إزاره، ويجتهد أكثر ما يستطيع، فيكون له ذلك دِرْبةً في باقي الأشهر المخفّفة، ولسوف يجد نفسه في سائر الشّهور متّقيًا محترسًا متيقّظًا، قد صار له ذلك عادةً وسجيّةً.
قطعتَ شهورَ العامِ لهوًا وغفلةً    ولمْ تحترمْ فيما أتيتَ المُحرّمَا
فهلْ لكَ أنْ تمحوَ الذّنوبَ بعَبرةٍ    وتبكي عليها حسرةً وتندّما
وتستقبلَ العامَ الجديدَ بتوبةٍ    لعلّكَ أنْ تمحو بها مَا تقدّما
1- المُحرّم، شهر الله المُعَظّم
لقد اقتضت حكمة الله عز وجل أن يفضّل الأشهر الحُرُم على بقيّة أشهر السّنة، قال تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التّوبة: 36].
فينبغي مراعاة حرمتها، عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (إِنَّ الزَّمَانَ قَدِ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاَثٌ مُتَوَالِيَاتٌ: ذُو القَعْدَةِ، وَذُو الحِجَّةِ، وَالمُحَرَّمُ، وَرَجَبُ، مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى، وَشَعْبَانَ). صحيح البخاريّ: 4662
فشهر الله المحرّم كان محرّمًا بعد شهر الحجّ ليأمن الحجّاج في سفرهم إلى بلادهم، وسُمّي محرّمًا تأكيدًا لتحريمه، لأنّ العرب كانت تتقلّب فيه فتحلّه عامًا وتحرّمه عامًا. تفسير ابن كثير (2/553)
ومِن خصائصه أنّ فيه يوم عاشوراء، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَدِمَ الْمَدِينَةَ فَوَجَدَ الْيَهُودَ صِيَامًا، يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (مَا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي تَصُومُونَهُ؟) فَقَالُوا: هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ، أَنْجَى اللهُ فِيهِ مُوسَى وَقَوْمَهُ، وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ. صحيح مسلم: 1130
كما أنّ الصّوم فيه مضاعفٌ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (أَفْضَلُ الصِّيَامِ، بَعْدَ رَمَضَانَ، شَهْرُ اللهِ الْمُحَرَّمُ). صحيح مسلم: 1163
قال القرطبيّ: "هذا إنّما كان -والله تعالى أعلم-مِن أجل أنّ المحرّم أوّل السّنة المستأنفة الّتي لم يجئ بعدُ رمضانها، فكان استفتاحها بالصّوم الّذي هو مِن أفضل الأعمال، والّذي أخبر عنه بأنّه ضياءٌ، فإذا استفتح سَنَتَهُ بالضّياء مشى فيه بقيّتها". المُفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (3/235)
وقد سمّى النّبيّ صلى الله عليه وسلم المحرّم شهر الله عز وجل، وإضافته إلى الله سبحانه تدلّ على شرفه وفضله، فإنّه لا يضيف إليه إلّا خواصّ مخلوقاته، ولمّا كان هذا الشّهر المحرّم مختصًّا بإضافته إليه جل جلاله وكان الصّيام مِن بين الأعمال مضافًا إليه أيضًا، فإنّه له مِن بين الأعمال، ناسب أن يختصّ هذا الشّهر المضاف إلى الله بالعمل المضاف إليه المختصّ به وهو الصّوم. لطائف المعارف، ص81
فشهركم هذا شهر عزٍّ ونصرٍ لنبيّ الله موسى عليه السلام وقومه على فرعون الطّاغية، على الرّغم مِن كثرة عددهم وعدّتهم، وهذا درسٌ لنا بأنّ الله عز وجل ينصر أولياءه في كلّ زمانٍ ومكانٍ، قال تعالى: {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ} [غافر: 51].
2- {فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}
لقد جعل الله الظّلم محرّمًا في جميع الأزمنة والأمكنة، وجعله في الأشهر الحرم -وشهر الله المحرّم الذي نعيش أيّامه- أشدّ تحريمًا مِن غيره، قال القرطبيّ في تفسير هذه الآية: "لَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ بِارْتِكَابِ الذُّنُوبِ، لِأَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ إِذَا عَظَّمَ شَيْئًا مِنْ جِهَةٍ وَاحِدَةٍ صَارَتْ لَهُ حُرْمَةٌ وَاحِدَةٌ، وَإِذَا عَظَّمَهُ مِنْ جِهَتَيْنِ أَوْ جِهَاتٍ صَارَتْ حُرْمَتُهُ مُتَعَدِّدَةً، فَيُضَاعَفُ فِيهِ الْعِقَابُ بِالْعَمَلِ السَّيِّئِ، كَمَا يُضَاعَفُ الثَّوَابُ بِالْعَمَلِ الصَّالِحِ". تفسير القرطبيّ (8/134)
وقال قتادة: "إنّ العمل الصّالح والأجر أعظم في الأشهر الحرم والذّنب والظّلم فيهنّ أعظم من الظّلم فيما سواهنّ، وإن كان الظّلم على كلّ حالٍ عظيمٌ، ولكنّ الله يعظّم مِن أمره ما شاء كما يصطفي من خلقه صفايا". تفسير القرآن العظيم (1/148)
فالكيّس الفَطن من يتنبّه إلى فضل هذه الأشهر الحرم فيغتنمها في طاعة مولاه، والعاجز من غفل عنها واتّبع هواه.
إنّ هذه الأشهر الحرم الأربعة تعدل ثلث العام، فثُلثُ السّنة سِلمٌ وسلامٌ، وأمنٌ وأمانٌ، يأمن النّاس على أموالهم وأعراضهم ودمائهم، فالإسلام دين السّلام والأمان، ولذلك عظّم سفك الدّماء، وجعله إثمًا عظيمًا، لا سيّما في هذه الأشهر الحرم، ولقد جاء النّهي في قوله تعالى: {فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} [التّوبة: 36].
عن الظّلم بنوعيه؛ وهما: ظلم العبد لنفسه، وظلم العبد لغيره، فأمّا ظلم العبد لنفسه فإنّما يتمثّل في المعاصي والذّنوب الّتي يقترفها الإنسان، وأخطرها: الشّرك بالله جل جلاله، قال سبحانه: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} [لقمان: 13].
فإنّ الإنسان عندما يعصي ربّه فإنّه يظلم نفسه ويدنّسها، ولذا أخبرنا الله جل جلاله أنّ عذاب أهل النّار إنمّا كان بسبب ظلمهم لأنفسهم بالمعاصي في الدّنيا، قال تعالى: {وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ} [الزّخرف: 76].
وأمّا النّوع الثّاني مِن الظّلم فإنّه: التّعدي على النّاس والبغي عليهم، وأكل حقوقهم، فلنجتنّب ظلم النّفس والنّاس، فإنّ الظّلم ظلماتٌ يوم القيامة، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (اتَّقُوا الظُّلْمَ، فَإِنَّ الظُّلْمَ ظُلُمَاتٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ). صحيح مسلم: 2578
ولنعظّم حرمات الله، قال تعالى: {ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ} [الحجّ: 30].
خاتمة:
بعدما علمنا أنّ الله عز وجل عظّم هذه الأشهر الحرم واختارها مِن بين أشهر السّنة، وكلّ ذلك مِن رحمة الله سبحانه بنا، إذ يختار بعض الأوقات فيضاعف لنا فيها الحسنات، كان جديرًا بنا أن نعظّم ما عظّم الله، ونراعي حرمة هذه الأشهر الأربعة، فنبادر إلى استغلالها بفعل الخيرات والأعمال الصّالحات، ونجتنب فيها الظّلم لأنفسنا بالخطايا والسّيّئات، والبغي على عباد الله في الحقوق والممتلكات، فالسّعيد مَن تعرّض للنّفحات العظيمة الّتي يكرم الله جل جلاله بها عباده، فبادرَ إلى فعل الخيرات والطّاعات، والخاسر مَن فرّط في الأوقات الجليلة، وسعى إلى الشّرّ والمنكرات، أو مرّت عليه وهو مع أهل الغفلات، فخسر جنّةً عرضها الأرض والسّماوات.
 
1 - صحيح البخاريّ: 4662
2 - تفسير ابن كثير (2/553)
3 - صحيح مسلم: 1130
4 - صحيح مسلم: 1163
5 - المُفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم (3/235)
6 - لطائف المعارف، ص81
7 - تفسير القرطبيّ (8/134)
8 - تفسير القرآن العظيم (1/148)
9 - صحيح مسلم: 2578
دور الخطباء في سوريا ؟!
دور فعال ومؤثر (صوتأ 62) 70%
غير فعال (صوتأ 25) 28%
لا أدري (صوتأ 2) 2%
تاريخ البداية : 26 ديسمبر 2013 م عدد الأصوات الكلي : 89