الاثنين 9 محرّم 1446 هـ الموافق 15 يوليو 2024 م
أبشِر به جِيلاً، اتَّخذ القرآن له خليلاً
الأربعاء 20 ذو الحجة 1445 هـ الموافق 26 يونيو 2024 م
عدد الزيارات : 286
أبشِر به جِيلاً، اتَّخذ القرآن له خليلاً
عناصر المادة
1- كلام الله جل جلاله
2- بيت الله سبحانه
مقدمة:
الله جل جلاله، خلق ورزق، وذرأ وبرأ، وأنشأ مِن عدمٍ، اتّصف بصفات الكمال والجمال والجلال، {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ * لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [الشّورى: 11-12].
وكثيرًا ما تعرّض القرآن للحديث عن عظمة الله سبحانه، فكانت أعظم آيةٍ {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} [البقرة: 255].
عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (يَا أَبَا الْمُنْذِرِ، أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللهِ مَعَكَ أَعْظَمُ؟) قَالَ: قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: (يَا أَبَا الْمُنْذِرِ أَتَدْرِي أَيُّ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللهِ مَعَكَ أَعْظَمُ؟) قَالَ: قُلْتُ: {اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ}، قَالَ: فَضَرَبَ فِي صَدْرِي، وَقَالَ: (وَاللهِ لِيَهْنِكَ الْعِلْمُ أَبَا الْمُنْذِرِ). صحيح مسلمٍ: 810
وعظمتها مِن عظمة موضوعها، فهي تتحدّث عن العليّ العظيم سبحانه، فربّنا جل جلاله عظيمٌ {لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} [الشّورى: 4].
وعرشه عظيمٌ {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [التّوبة: 129].
وبين يدينا في هذا الصّيف مفتاحان نصل بهما أبناءنا بالله العظيم سبحانه.
1- كلام الله جل جلاله
ربّنا عز وجل عظيمٌ، وكلامه عظيمٌ {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ} [الحجر: 87].
فالحديث عن القرآن حديثٌ {عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ * الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ} [النّبأ: 2-3].
وإذا كنّا نريد لأبنائنا أن يتعرّفوا إلى العظيم سبحانه، فلنأخذ بأيديهم إلى النّبأ العظيم، ولا يختصّ الصّيف بتحفيظ الصّغار القرآن، ولكنّ الصّيف فيه نوع فراغٍ للطّفل، ويقع على وليّه أن يملأه له بما يروّح عنه، وبما ينفعه في دنياه وآخرته، فأمّا نفع الدّنيا والآخرة ففي كتاب الله، عَنْ عُثْمَانَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمَهُ). صحيح البخاريّ: 5027
أفلا نريد الخيريّة لأبنائنا؟ لقد استقرّ لدى جميع العقلاء أنّ الآباء يحرصون على خير الأبناء، حيث يرى الأب في ابنه امتدادًا له في هذه الحياة، فهو الّذي يحمل دمه واسمه، وربّما رسمه، لذا يحرص ألّا يقع ابنه فيما وقع فيه مِن أخطاءٍ، ويحاول أن يجعل ابنه ينجح فيما لم ينجح به هو، يقول: لئن فاتني الخير الفلانيّ فلا يفوتنّ ابني، وإذا كان الحال كذلك فها هو الخير في تعلّم القرآن وتعليمه، ثمّ إنّ القرآن عصمةٌ للسان الأبناء، حيث يندر تخاطب النّاس باللّسان العربيّ الفصيح في معايشهم، فإنّ خطاب الله سبحانه يظلّ دائمًا {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشّعراء: 195].
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} [النّحل: 103].
فما أحسن أن نجد على لسان ابننا -بعد مواظبته على القرآن ومكابدته له- تعابير قرآنيّةً تتخلّل كلامه! وإذا كنّا حريصين على هداية الأبناء فبين يدينا {الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة: 185].
{ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ} [البقرة: 2].
وإذا كنّا حريصين على البركة للأبناء فالقرآن البركة {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ} [الأنعام: 92].
{وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ} [الأنبياء: 50].
قال أَبُو أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ رضي الله عنه: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: (اقْرَءُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ، اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَيْنِ الْبَقَرَةَ، وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ، فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ، أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ، أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ، تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا، اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ، فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ، وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ، وَلَا تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ). صحيح مسلمٍ: 804
2- بيت الله سبحانه
اختصّ الله جل جلاله أماكن مِن أرضه بمزايا دُون غيرها {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ} [النّور: 36].
وجعلها لنفسه؛ فقال: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا} [الجنّ: 18].
فلنحرص أن يتوطّن أبناؤنا هذه المواطن، عن أَبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (لَا يَتَوَضَّأُ أَحَدٌ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهُ وَيُسْبِغُهُ، ثُمَّ يَأْتِي الْمَسْجِدَ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِيهِ، إِلَّا تَبَشْبَشَ اللَّهُ بِهِ كَمَا يَتَبَشْبَشُ أَهْلُ الْغَائِبِ بِطَلْعَتِهِ). مسند أحمد: 8065
فإنّ ابننا إذ يتوطّن المسجد يصير له شأنٌ عند الله سبحانه، عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ اللَّهَ لَيُنَادِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَيْنَ جِيرَانِي؟ أَيْنَ جِيرَانِي؟ قَالَ: فَتَقُولُ الْمَلَائِكَةُ رَبَّنَا وَمَنْ يَنْبَغِي أَنْ يُجَاوِرَكَ فَيَقُولُ أَيْنَ عُمَّارُ الْمَسَاجِدِ). مسند الحارث: 126
وإذا اعتادت أقدام أبنائنا المساجد فقد اعتادت طريقًا يحطّ الذّنوب ويرفع الدّرجات ويجلب الخير، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (مَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ، ثُمَّ مَشَى إِلَى بَيْتٍ مَنْ بُيُوتِ اللهِ لِيَقْضِيَ فَرِيضَةً مِنْ فَرَائِضِ اللهِ، كَانَتْ خَطْوَتَاهُ إِحْدَاهُمَا تَحُطُّ خَطِيئَةً، وَالْأُخْرَى تَرْفَعُ دَرَجَةً). مسند الحارث: 126
وقَالَ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رضي الله عنه: انْتَظَرْنَا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ لَيْلَةٍ، حَتَّى كَانَ شَطْرُ اللَّيْلِ يَبْلُغُهُ، فَجَاءَ فَصَلَّى لَنَا، ثُمَّ خَطَبَنَا، فَقَالَ: (أَلاَ إِنَّ النَّاسَ قَدْ صَلَّوْا ثُمَّ رَقَدُوا، وَإِنَّكُمْ لَمْ تَزَالُوا فِي صَلاَةٍ مَا انْتَظَرْتُمُ الصَّلاَةَ -قَالَ الحَسَنُ- وَإِنَّ القَوْمَ لاَ يَزَالُونَ بِخَيْرٍ مَا انْتَظَرُوا الخَيْرَ). صحيح البخاريّ: 600
ليكن أبناؤنا مِن عمّار المساجد {إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ} [التّوبة: 18].
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَنْ غَدَا إِلَى المَسْجِدِ وَرَاحَ، أَعَدَّ اللَّهُ لَهُ نُزُلَهُ مِنَ الجَنَّةِ كُلَّمَا غَدَا أَوْ رَاحَ). صحيح البخاريّ: 662
فإن تعلّقت قلوبهم بالمسجد فيا لحسن ما ينتظرهم؛ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، قَالَ: (سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ: الْإِمَامُ الْعَادِلُ، وَشَابٌّ نَشَأَ بِعِبَادَةِ اللهِ، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ، وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ، فَقَالَ: إِنِّي أَخَافُ اللهَ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَا تَعْلَمَ يَمِينُهُ مَا تُنْفِقُ شِمَالُهُ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللهَ خَالِيًا، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ). صحيح مسلمٍ: 1031
خاتمةٌ:
إنّنا إذ نرسل أبناءنا إلى المساجد لقراءة القرآن نجعلهم بين خيرين، عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ، وَهُوَ حَافِظٌ لَهُ مَعَ السَّفَرَةِ الكِرَامِ البَرَرَةِ، وَمَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ، وَهُوَ يَتَعَاهَدُهُ، وَهُوَ عَلَيْهِ شَدِيدٌ فَلَهُ أَجْرَانِ). صحيح مسلمٍ: 1031
فلنصبّرهم بهذا على ما يجدون مِن لأواء الحفظ ومكابدته، وإذا جمعنا بين كلام الله جل جلاله وبيت الله سبحانه اليوم في تربيتنا أبناءنا فإنّ الأحاديث النّبويّة جمعت بينهما؛ فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه -رَفَعَهُ- قَالَ: (يُؤْتَى الرَّجُلُ فِي قَبْرِهِ، فَإِذَا أُتِيَ مِنْ قِبَلِ رَأْسِهِ دَفَعَتْهُ تِلَاوَةُ الْقُرْآنِ، وَإِذَا أُتِيَ مِنْ قِبَلِ يَدَيْهِ دَفَعَتْهُ الصَّدَقَةُ، وَإِذَا أُتِيَ مِنْ قِبَلِ رِجْلَيْهِ دَفَعَهُ مَشْيُهُ إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَالصَّبْرُ حَجزَهُ). المعجم الأوسط: 9438
وعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه، قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَنَحْنُ فِي الصُّفَّةِ، فَقَالَ: (أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ، أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ، فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ، وَلَا قَطْعِ رَحِمٍ؟) فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ نُحِبُّ ذَلِكَ، قَالَ: (أَفَلَا يَغْدُو أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَعْلَمُ، أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللهِ عز وجل، خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ، وَثَلَاثٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلَاثٍ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَرْبَعٍ، وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنَ الْإِبِلِ). صحيح مسلمٍ: 803
وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: (وَمَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بَيْنَهُمْ، إِلَّا نَزَلَتْ عَلَيْهِمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ الْمَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللهُ فِيمَنْ عِنْدَهُ، وَمَنْ بَطَّأَ بِهِ عَمَلُهُ، لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ). صحيح مسلمٍ: 2699
إنّنا إذ نغرس أبناءنا في تربة المسجد المباركة، ونسقيهم مِن ماء الحياة -الوحيِ المباركِ- فإنّنا بذلك نضعهم في أوّل طريق الفلاح، فإن تمّ لنا أن يتمثّل الولاة والمعلّمون أمر القرآن ونهيه فلننتظر بعدها الثّمار اليانعة مِن هذا النّشء، أمّا أن يرسل الأولياء أبناءهم يتعلّمون القرآن، ثمّ تعارض أفعالُ الأولياء أوامرَ القرآن فإنّ الرّسالة الصّريحة هنا للابن: أن احفظ يا بنيّ، لكن لا عليك ألّا تلتزم ما جاء في الكتاب العزيز، فما أقبحها مِن رسالةٍ!
1 - صحيح مسلمٍ: 810
2 - صحيح البخاريّ: 5027
3 - صحيح مسلمٍ: 804
4 - مسند أحمد: 8065
5 - مسند الحارث: 126
6 - مسند الحارث: 126
7 - صحيح البخاريّ: 600
8 - صحيح البخاريّ: 662
9 - صحيح مسلمٍ: 1031
10 - صحيح مسلمٍ: 1031
11 - المعجم الأوسط: 9438
12 - صحيح مسلمٍ: 803
13 - صحيح مسلمٍ: 2699
دور الخطباء في سوريا ؟!
دور فعال ومؤثر (صوتأ 114) 80%
غير فعال (صوتأ 27) 19%
لا أدري (صوتأ 2) 1%
تاريخ البداية : 26 ديسمبر 2013 م عدد الأصوات الكلي : 143